ـ "... إن فى الإنسان منطقة عجيبة سحيقة لا تصل إليها الفضيلة ولا الرذيلة ، ولا تشع فيها شمس العقل والإرادة ، ولا ينطق لسان المنطق ، ولا تطاع القوانين والأوضاع ، ولا تتداول فيها لغة أو تستخدم كلمة ... إنما هى مملكة نائية عن عالم الألفاظ والمعاني ... كل مافيها شفاف هفاف يأتي بالأعاجيب فى طرفة عين ... يكفي أن ترن فى أرجائها نبرة ، أو تبرق لمحة ، أو ينشر شذا عطر ، حتى يتصاعد من أعماقها فى لحظة من الإحساسات والصور والذكريات ، ما يهز كياننا ويفتح نفوسنا على أشياء لا قبل لنا بوصفها ، ولا بتجسيدها ، ولو لجأ إلى أدق العبارات و أبرع اللغات ... " ـ

توفيق الحكيم

Within man lies a deep wondrous spot, to which neither virtue nor vice can reach. Upon which the sun of reason and will never rise. In which the mouth of logic never speaks, the laws and rules are never obeyed, and not a language is used nor a word is ever spoken.
It is a distant Kingdom, beyond words and meanings. With everything is a sheer murmur offering wonders in a blink. From the depths of which, suffice a single tone or a flash of mind or a scent of a perfum, to allow rise of emotions, pictures and memories, a rising that will shake our being and open ourselves to things we can neither describe nor materialize even if we used the most refined of phrases or the most skillful of languages.

Tawfiq Al-Hakim.
(My humble transalation of the arabic text)

Sunday, December 25, 2011

هو وهى


ملاحظة كوميدية محتاجة تفسير من  رجل لأنى مش غاوية علم نفس أولا وأكيد الملاحظة دى لها تفسير فى علم النفس ..وثانيا لأني طبعا مش رجل فأنا معنديش نفس المعطيات علشان أوصل لنتيجة شبه مؤكدة

هو ... صورته على موقع التواصل الأجتماعى فى أعلى إيحاء باللياقة و/أو الإنطلاق  و/أو الأناقة و/أو خفة الدم و/أو العمق الفكري و مايمنعش أنها تكون أصغر من السن الحالى  بحوالى تلات أربع خمس ست سبع سنين 
 هى ... المدام  ... صورتها على نفس موقع التواصل الأجتماعى تتكون من  هى (وأحمال الدنيا ظاهرة عليها يا حرام ) + هو +  2/3/4   أطفال هو شايل واحد فيهم مثلا وسنه وشكله الحقيقيين ظاهرين ويفطسوا من الضحك للمفارقة  مع الصورة الشخصية المذكورة أعلاه 

لاحظتها و عاوزة تفسير ..حد عنده تفسير :)))))))))ـ



بنج بونج ... مزيكا

بصراحة معرفش هل التجربة دى مكررة عربيا ولا لأ .. أن كاتبين يتقاسموا كتابة كتاب واحد .. رواية ..وكل واحد فيهم بأسلوبه بيكتب فصل و الأخر يرد فى الفصل التالى . كل واحد يعرض ما يعن له من أفكار والأخر يستلم طرف الخيط وإما يكمل و يرد على الأول أو يتفرع على نقطة مختلفة . أنا أحب توفيق الحكيم ومعتادة على أسلوبه لكن أظن دى أول مرة أقرأ لطه حسين وإن قرأت سابقا فغالبا بدون تمعن وله  نكهة مختلفة أنما لذيذة .. طبيعى أن يكون عميد الأدب العربي.
الحكيم كان على مشارف الأربعين من عمره و طه حسين على مشارف الخمسين واعتقد المرحلة العمرية لكل منهم و خاصة الحكيم كانت مؤثرة جدا على أفكارهم المطروحة فى الرواية ..فى الواقع هى بالنسبة لى مجادلة فكرية قوية أكثر منها رواية ذات أحداث  .. الرواية مكتوبة فى أوروبا أو على الأقل مسرحها فى أوروبا - فرنسا - فى فترة ماقبل الحرب العالمية الثانية مباشرة 
 فى نهاية الرواية  جملة توحى ان الرواية هى نتيجة للحظات معابثة بين الحكيم و طه حسين ... لكني اظنها اكثر جملة دفاعية من الحكيم - بالأخص - ضد ردود الفعل المحتملة للرواية و الحوارات الجارية فيها... المهم أنى أستمتعت جدا بالكتاب الصغير الخطير  اللى أسمه  القـصــر المـســحور

Sunday, December 11, 2011

Life Sucker


Drains life out of your cells, sucks thoughts out of your brain, leaves you consuuuuuuuumed ...... It's the  Facebook at its heyday in Egypt !
If I stopped for sometime blogging in here, it's because of this FB effect :(

La Mer

Charles Trenet's .... joyful effect



Dalida's .... calming effect




Wednesday, October 26, 2011

Monday, October 24, 2011

طبقية

أول مرة أحس أنى انسانة ... لوكال
مش علشان انا مستواي الأجتماعى متدني ولا ساكنة فى عشوائيات ولا علشان عربيتى موديل 1900 ولاحاجة من دى
أنما علشان أنا بأشترى كتب رخيصة ... مش رخيصة بمعنى رديئة المستوى الفكرى أو الأدبي ... رخيصة علشان مثلا من مكتبة الأسرة اللي كتابها ممكن يكون ب 5 جنيه أو نسخ طباعتها قديمة وممكن النسخة تكون بسبعة أو عشرة جنيهات
الموضوع أنى أثناء مناقشة مع أصدقاء أكتشفت أن من أهم عوامل شراء نسخة كتاب أنها تكون طباعة فاخرة النسخة على الأقل بخمسة وعشرين جنيه
ساعتها حسيت إحساس أحمد زكى فى مدرسة المشاغبين ! و أنكسفت أقول أنى فى يوم أضطررت أشترى نسخة "سكند هاند" -مستعملة يعني- من مذكرات اللواء محمد نجيب لأنها كانت أول و أخر مرة أشوفها ولازم أقراءها

Sunday, October 23, 2011

Smiling ...

After all ... it's good to know that an old friend is alive and kicking ... as ever :) It just brought smiles to me :)

Right ! :)

Tuesday, October 18, 2011

Silent !

Really, who ever made people talk in moives, made a major crime to the art of Cinema!
The movie that made this clear to me is a movie that was made when my grandfather was 10, when Saad Zaghloul passed away and when Tawfiq Al-Hakim was still studying in Paris.
Thanks to an old friend who loved movies and collected famous classics, I was introduced to it like 4 years ago. Yet I never thought it could be this fantastic, after all it was the 1920s! Fashion-wise I hate the 20s, so, a mental image prevented me from seeing it. But, I've been seeing it for the past few days ... et voila ...
Metropolis, a German movie directed by Fritz Lang on 1927, It must be the father of science fiction and drama, the father of visuality,Lihgt, Effects, and MUSIC. I never felt the power of a musical score in a movie before like I felt in this one, and they were a few times when I felt the power of an idea in a movie, accented very heavily by light, music, sets and even makeup..even the human body movement. The idea of man in the age of machine, upper class and lower class, masters and slaves in the same universe yet few of each side realize the existence of the other side. What struck me was that these ideas were common in literature at the time between the two great wars and the oldest movie that I've seen till this one discussing the main theme was also a silent movie...Chaplin's Modern Times! Was it a very pressing idea at the time or what ? I need to know more about that.
Anyway, The eyes of the heroine are the most magneficent I have ever seen, and surely that was intended for Maria, the "Good" in the movie. And as I said, the movie is german, a language that I don't know, imagine if it was a talkie ! I never would have seen it probably!

This is the official trailer of the restored version of the movie, after more that 80 years.

Sunday, October 02, 2011

Tuesday, September 27, 2011

not good


Feeling tied up tied up tied up

Wanting to BREAK free






Thursday, September 08, 2011

عبابدة ...و عبيد


العبابدة فى صحراء مصر الشرقية
أناس فى يوم من الايام عندما كان التليفزيون و الراديو و السينما تصخب فى القاهرة كانت أغنى هداياهم قربة ماء
بيوتهم عبارة عن خيام تحمل على بعير
أحيائهم هى الأودية الجبلية وسط الصحراء
كسب رزقهم يتم بالسعى وراء إبلهم وأغنامهم الراعية طوال الوقت
هم أناس تقايض الغنم بالفحم
النقود لهم وسيلة وليست غاية
أناس تقتصد فى الغذاء لندرة الماء و تحيا فى صحة للتسعين و المائة
تهتدى بالعلم الموروث و بمواقع النجوم
وتقرأ الإشارات فى الأرض و الهواء و السماء
أناس تتيمم للصلاة فى وقتها و تعرف مواعيدها بالنظر للسماء وليس بالساعة
أناس تعامل المرأة مثل الرجل لا تحقرها أو تدنيها
مهر زوجاتهم قد يكون شاي و سكر و دقيق و ثلاث نعجات
فيهم تتعامل المرأة أو الفتاة المخطوبة مع خطيبها أمام الاهل أو على إنفراد بدون قيود
مكان قضاء شهر العسل للعروسان منهم هو واد غاية ما فيه جدار حجري ظليل وعين ماء
والزوج قد يكون له زوجتان أو ثلاث تتعاونن على الحياة بلا أى ضغائن
أناس ترتق ملابس الكبير و تعيد إستخدامها للصغير
ويدفن فقيدهم تحت الشجرة أو الحجر المميز فى الوادي أو الجبل حيث وافته المنية وقد يعلم للذكري بقطعة قماش
هم أناس تقدس الشجرة الصامدة فى الصحراء ولا ترضى لها إهانة او إهدار
أناس تؤرخ حياتها بالأحداث الجلل ويمر وقتها رتيبا ..تستوعبه و يستوعبها
الرحمة و التراحم من أسس تعاملهم .. فكما يدينوا يدانوا
رأس مالهم فى الحياة الأمانة و المروءة و الشرف

هم أحرار

وكتاب فى وسط صحراء متمدنة يصلها ماء حلو و كهرباء مستمرة أثناء أيام صيام لله ...قال لي أني من العبيد

شكرا لكتاب في بلاد العبابدة أصغر كتاب هزنى من الأعماق
لكنى للأسف لأ أملك الشجاعة للتحرر و الخلاص

Thursday, August 11, 2011

Expensive Taste

Having an expensive taste can be Very Expensive. I mean , expensive taste for objects can be handled easily, one can do without the perfect diamond, or the extra fine crystal vase, or the most elegant suite, or the antique french bergere. But what about expensive taste in people !??

Tuesday, July 19, 2011

ما المعنى؟...ما المغزى؟

دى مش صياغتى للتساؤل ده ؟ دى صياغة أنيس منصور

هو بالذات من كل اللى قرأت لهم كان بيكرر السؤال ده فى مرات كثيرة فى كتب و مقالات كثيرة ...سؤاله ده كان أغلب الوقت موجود ..قرأته مرات و مرات ... مرة بيسأل عن المعنى بس ...مرة بيسأل عن المغزى بس ومرة بيسأل عن الأتنين . بس مؤخرا جدا جدا بدات أستوعب .. أو يمكن بدأت أسأل نفس السؤال ...ما المعنى ...ما معنى أنى مثلا اقضى 10 سنين من عمرى أسدد ديون علشان أشترى شقة و أفرشها و بعدين أسيبها للورثة وأموت ؟ أو أيه مغزى الإصرار على انى أحافظ على شكل و مظهر جسم بالضرورة هايتدهور لحد ما يوصل للتحلل فى يوم ما بعيد أو قريب ؟ ما معنى الرغبة فى معرفة معلومات كثيرة و تخزينها فى عقل برضه فى يوم ما مصيره أن يتدهور و ينسى ؟ أو ما مغزى شهوة جمع حاجة ..أى حاجة ..؟من ألماس لأوراق قديمة و الفرح بها جدا كأننا مستمرين مع بعض ليوم الدين مع إنها كام سنة وبس ؟ إيه معنى و إيه مغزى حاجات كثير جدا بنتعامل معاها كل يوم كمسلمة أو شبه مسلمة ..ليه و مين اللى أعطى لها قيمة أصلا ؟ و ايه معنى كون لها قيمة ؟ إيه مغزى الإصرار على التعامل معها من هذا المنطلق !؟ ...مش عارفة .. أو مش عاوزة أعرف



على الهامش : ـ
التدوينة دى هى التدوينة الـ 500 فى المدونة ! و النهاردة 19 - 7 هو تاريخ بداية علاقتى بعالم التدوين كله عن طريق صديق عزيز من خمس سنوات بالضبط - كأنها من 50 سنة - ! و الأثنين حصلوا النهاردة بالصدفة البحتة ..هل ده له معنى ؟ أو مغزى ؟ مش عارفة برضه

...IS Sad ...IS the Hardest word !



Tuesday, July 12, 2011

لسان حالي

معلش بقى هاضطرأطول لسانى علشان أعبر صح عن اللى جوايا و جوة ناس كثير بتضطر تتعامل مع الأشخاص اللى من النوعية دى ( أو اللى بيحاولوا يدعوا انهم أرقى وأذكي من كده ) ومحاصرين بيهم فى التليفزيون و الصحف ومواقع الانترنت و الندوات و الميادين مع انهم مش طايقينهم


...يا صحفيين ..يا إعلاميين ...يا مثقفين ...يا مناضلين...( إلا من رحم ربي اللى هما حوالى نصف فى المائة ) .. هأكلمكم بأسلوبكم


الله يحرقكم زى ما هاتحرقوا البلد


Saturday, July 09, 2011

سـكـتـة


قلبية ...دماغية ... بلوجية

تقريبا فيه حد معين لقوة و سرعة حدث أو شعور ما نقدر قبله نعبر عن رد فعلنا للحدث أو الشعور ده ...لما القوة أو السرعة بتتجاوز الحد ده مش بنقدر وقتها نجمع أفكارنا ...أو مش بنقدر نستوعب و نعبر بنفس القوة و السرعة وإلا هاندخل فى نطاق من نطاقات تعدى الحدود سواء المنطقية أو الاخلاقية ويمكن القانونية

Tuesday, May 24, 2011

حكمة هذه الأيام

انا بذئ وأشتم ..... إذن أنا ثائر مثقف

أنا أرفض الوقاحة و البذائة ..... إذن أنا فلول



Friday, May 06, 2011

عبد الوهاب ... 20 سنة

قلبي يميني لساني
روحي فدا أوطاني
كان الجهاد أماني
واليوم يوم الجهاد
نشيد الجهاد - 1939



في الليل لما خلى ... إلاّ من الباكي
والنوح على الدوح حلى ... للصارخ الشاكي
ما تعرف المبتلى ... فى الروض من الحاكي
فى الليل لما خلي - 1932


Friday, April 29, 2011

She talks to me


I downloaded this one on my hard drive a long time ago, I don't know the painter's name or anything , I just love it.

Visual double entendre

Dirty mugs !


Smile :)

بعد 24 ساعة

العودة للمدنية فى الوقت الحاضر شئ محبط ..بإستثناء زفاف كايت وويليام

Thursday, April 28, 2011

شيكولاتة و فراولة ......إكتشاف أهداف

أهداف سويف .. للأسف ..اكتشفتها دلوقتى بس مع أنى أعرف الأسم من سنوات...سبب التأخير ...منهم لله بقى الكاتبات العربيات المقيمات فى الغرب (والشرق)اللى سببوا لى عقدة نفسية بنسبة 99.9% من طريقة وفكر و اسلوب كتاباتهم (الأنثوية ) اللى تصب فى اتجاه واحد .عقد نفسية مركبة من مجتمع شرقى ذكورى !!.لكن الحمد لله أنى ما استسلمتش للستيريوتيبنج ..أعطيت نفسى قبل ما أعطيها فرصة للتعرف عليها
أهداف .. من روايتها الوحيدة اللى قرأتها لها - حتى الان واللى هاتزيد فى الفترة القادمة إن شاء الله - اقدر أقول (كقارئة على قد الحال ) أنها على الأقل أسلوبها لا يتسم بكآبة و أحباط وكبت و تعقيد أغلب الباقيات...اللى أحسيته من روايتها انها شخصية مشرقة عاقلة متأملة ومطلعة..لها القدرة أولا و أخيرا على الكتابة وتوصيل اقوى الأفكار برقة قلما تتوفر فى زمن كفرت أنا فيه بالكُتاب الجدد -تقريبا كلهم - بعد ما اصبح الأجود بيقيم على أساس قوة (الرزعة- مش لاقية كلمة دلوقتى مناسبة اكثر - الرزعة .. الهبدة .. الخبطة ..كده يعنى ) سواء فى الاسلوب أو الكلمة او الصورة



خارطة الحب ..روايتها المنشورة 1999 بالإنجليزية والمعاد نشرها فى مصر بالعربية فى 2010 كانت (لحسن الحظ ) هى أصلح كتاب أقرؤه فى هذه الفترة على ما أعتقد .اشتريته من فترة لكن كبره - 702 صفحة وكونه مكتوب بواسطة كاتبة وحالتى العامة اخروا فكرة أن أبدأ القراءة فيه لحد اسبوع فات ..اجازة شم النسيم ... اسبوع فى الخلاء بعيد جدا عن أى حاجة (وضع مشابه لمشهد هام فى الرواية) . أخدته فى الشنطة مع رواية إنجليزية و كتاب دينى و حسب الوضع كان واحد من الثلاثة هايخلص .بدأت قراءة خارطة الحب ... و خلال أربع أيام كانت أنتهت .
انا سعيدة جدا ...أولا لأن من سنين مفيش حاجة أستفزتنى أكتب عنها لأنى حبيتها كده و عاوزة اشاركها مع ناس كثير
لأن من زمااااااان مفيش حاجة أجبرتنى اقرأها بالشراهة دى .. 250-300 صفحة فى يوم
لأن من فترة مفيش حاجة ألحت علي أفكارى حتى و هى بعيدة عنى بالقوة دى
لأن من فترة مفيش حاجة اسعدتنى وانا أمر خلالها بالأسلوب أو الصورة زى كلمات اهداف فى الرواية
لأنى كنت محتاجة شئ يأخذنى بعيدا عن الأوضاع الحالية وفى نفس الوقت لا يبعدنى عنها !!
ولأن من زمان مفيش حاجة خلتنى حسيت بأحاسيس غريبة وأنا باقرأها زى الرواية دى ..معرفش ليه أحسيت فى لحظات كثير بطعم ولون الشيكولاتة الغامقة مع عصير فراولة باللبن .متعة مع مرارة مع تفاؤل حلو ..دوامة عاوزاها تستمر لمالا نهاية
من زمان مفيش حاجة كنت كل ما أقرب من نهايتها ينتابنى احساس الحزن أنها ها تنتهى
الرواية دى مش قصص حب و لا قصص كفاح ولا قصص صراع بين عالمين ..هى خليط جميل من عوالم متوازية و متقاطعة .. من أزمنة متباعدة ومتداخلة ... من أماكن كانت أو هاتكون...من ماضينا و حاضرنا و مستقبلنا ... أحنا ...الفرد و الجماعة
ممكن أكون مغالية فى رد فعلى للرواية بس ده انطباعى الشخصى ..وكثير جدا بعين الخيال أثناء القراءة تخيلتها متحولة لفيلم او مسلسل ..بالضبط تخيلت ألوان فيلم المريض الأنجليزى. .وانتاج زيه كده ..يمكن الرابط بينهم هى مصر! يمكن طريقة غزل شخصيات خيالية مع شخصيات و احداث حقيقية !! ..يمكن الرابط بينهم هم الأنسان فى كل مكان .بس لو هايبهدلوا النص ولا صورة الأشخاص ..ياريت بلاش :) أنا متنازلة عن الفيلم ده

بسبب حماسى كمان قررت اقتبس سطور من كلام شخصيات الرواية و اضيفها للبوست ده يمكن تحمس باقى الناس

أمل (1997): على أنى أعرف كيف انتهت الحكاية ، ولا أظن أن هذا مهم ، فنحن دائما نعرف نهاية القصة ، أما ما نجهله فهو ما يحدث فى الطريق إلى النهاية

آنا (1901): مستر يونج ،وهو مؤرخ ، رأيه أن المصريين لهم شخصية مصرية فعلا لكنهم لم يعوها بعد . وذكر حركة عرابي باشا ( التى طالما سمعتك تتحدث عنها ) كدليل على وجود هذه الشخصية - وكان هذا الحديث على درجة من الميتافيزيقية لا يرتاح لها مستر بويل....

أمل (1997): كنت أحب أمي وعشت معها 22 سنة ، لكن يبدو لى اليوم أني لم أدرك منها إلا طرفا ، ولم أفهمها جيدا .ليتني أنصت جيدا إلى فحوى حديثها ، ليتها خلفت لي شيئا منها ، رسالة مثلا كتبتها فى أمسية هادئة وهى وحدها ، رسالة أقرؤها فيما بعد وقد كبرت واصبحت أقدر على الفهم . لم أفهم حقا إلا فيما بعد ،بعد سنوات وسنوات عندما تملكتنى الحاجة إلى العودة،..............عندئذ فقط أدركت كيف يغمرك الشوق إلى مكان فلا تملك إلا أن تعود- كما فعلت أنا - وتلتقط من المدينة أجزاء هنا و هناك لتشكل منها المكان الذي عرفته يوما ، ولكن ما العمل إذا استحالت العودة؟ـ

شريف البارودى (1901): الفرق كبير ،لقد تصرفوا فى حدود القانون، وتصرفتم أنتم خارج القانون، تريدون أن تضمنوا محاكمة عادلة لحسني بك ؟ أن تسير الأمور بالقانون ؟ بالخروج على القانون وكسره؟
- يا باشا القانون يخدم الإنجليز
- القانون لا يخدم أحدا، يمكن أن يُلوَى القانون، ويمكن التحايل عليه ، لكن إذا كنا نريد أن يحترم الإنجليز ما لدينا من قانون لا يصح لنا أن نقوم فجأة و ننحى القانون و نقول : تصرفنا هذه المرة بدون الرجوع إليه

إيزابل ( 1997) : ماذا عن الأصوليين ؟ أين دورهم فى هذا كله، هل يمكن أن نقول أنهم يتحدثون بصوت الشعب ؟
يرد الدكتور رمزي: لا أهمية لهؤلاء المتطرفين . ما يحتاجون إليه فعلا هو لقمة العيش و مكان للسكن.
يقول محجوب : هم الوحيدون الموجودون فعلا فى الساحة ، هل يمكن لأحدنا أن يفسر كيف تمكنوا من إحتلال تلك المساحة الواسعة؟
ترد دينا : الأحزاب الأخرى ضربت جميعها ، عشنا خمسين عاما من غياب الديمقراطية .
يقاطعها مصطفى الشرقاوى : لقد ضربوا مثل غيرهم من الأحزاب ، واضطروا إلى العمل فى الخفاء لكنهم عادوا ، قُتِل قادتهم فأتخذوا قادة جددا، بان الإحتيال فى كثير من مشروعاتهم الإقتصادية لكن مصداقيتهم لم تتأثر ، يقتل شبابهم كل يوم فيجندون شبابا جددا، لن يختفوا من الساحة، وصلوا إلى حد الإستيلاء على منبر اليسار ومصطلحه ، ويتحدثون عن العدالة الإجتماعية.
........
تسألت إيزابل فى حذر: هل يمكن أن يصلوا إلى الحكم فى إنتخابات حرة ؟

شريف البارودي( 1901) : إذن أخبرينى .ما رأيك ؟ أيهما أفضل ؟ أن نختار الفعل وقد نرتكب خطأ مميتا ، أم نقعد عنه ونموت - على أي حال - موتا بطيئا ؟
فكرت ، حاولت أن أفاضل ، لكن الأمر كان صعبا مع الرعشة التى تملكتني ، و فى وقفته أمامى ، طويل قوي يسد على النظر فلا أرى سواه . اخيرا نطقت : أظن أن عليك أن تعرف نفسك أولا قبل كل شئ.
- هى إذن حكيمة بالإضافة إلى جمالها وصلابة رأسها .

آنا ( 1901) : عند ذكر اسم كرومر أمام ليلى تحجر التعبير في وجهها ولما ألححت عليها فى السؤال قالت : لورد كرومر رجل وطني يقوم على خدمة بلده ، نحن نفهم هذا لكن يجب ألا يتظاهر بانه يخدم مصر .

’’وماذا لو كنت تخترعها لنفسك ؟ ما المشكلة ؟ إننا جميعا يخترع بعضنا بعضا إلى حد ما ،، ينحني يعقوب أرتين باشا ويقدم له سيجارا .................
- كان واضحا لى أنها تخترع لى شخصية : تضيف لها الملامح ونحن نتقدم فى الرحلة - يشعل شريف باشا السيجار ويسحب نفسا عميقا عدة مرات .
......
هل بمقدوره يوما أن يعرفها حقا ؟ أم يقدر لهما أن يتمسك كل منهما بما تخيله عن الآخر فتضحى حياتهما معا أشد وحشة من العيش بإنفراد؟
- إننا نتحدث معا بالفرنسية ،فلا هى تتحدث لغتى، و لا أنا أتحدث لغتها
يرد إسماعيل صبري في تأمل : ربما هذا أحسن ! تبذل مجهودا تتأكد أنك تفهمها وأنها تفهمك . فى بعض الأحيان أرى أننا نفترض أننا نعني نفس الشئ لمجرد أننا نستخدم نفس الألفاظ

أمل (1997) أقول : سأفعل ما بيدي، سأعيش فى طواسي و أرعى الأرض بنفسي
- وتعتقدين أن هذا سيساعد مصر؟
يبدو أنه لا يصدق ما يسمعه
- ترعين قطعة أرض و تسعدين قلة من الفلاحين ؟
- سأعيد تشغيل الوحدة الصحية
- وستقولين إنك ستعلمينهم النسيج لينسجوا قماشهم بأنفسهم
- وسأعيد فتح المدرسة

آنا ( 1901) : وتبرز على الساحة اليوم فئات أخرى : مثلا أناس كان من الممكن أن يتقبلوا تأسيس التعليم المدني أو الإستغناء تدريجيا عن الحجاب لكنهم اليوم يعارضون هذه التطورات لشعورهم بالحاجة إلى التمسك بقيمهم وتقاليدهم الموروثة فى وجه الاحتلال . وفى نفس الوقت يجد الواقفون في صف التغير و التطور أنفسهم مضطرين دوما إلى درء شبهة الضلوع مع الإنجليز.

آنا (1905) : ...على أنى أعتقد الأن ان احتياج المصريين لأن يتحدث الإنجليز باسمهم يشكل نقطة ضعف ، فهناك من يتسالون كيف يمكن للمصريين أن يحكموا أنفسهم إذا كانوا عاجزين عن شرح قضاياهم؟ والواقع أنهم لا يستطيعون الكلام لأنهم لا يجدون منبرا للحديث ، ولصعوبات اللغة التي تواجههم، ولا أعنى بهذا مجرد القدرة على ترجمة الخطاب العربي إلى الإنجليزية ، بل القدرة على الحديث كما يتحدث الإنجليز أنفسهم، عندئذ فقط تظهر عدالة قضيتهم للسامعين ، إذا نزع عنها رداء المصطلح الاجنبي.

آنا ( 1902) - تتعلم العربية : حب ، أحب ، يحب . عشق يعنى حب ربط أثنين معا ، شغف هو حب يعشش فى حجرات القلب ، هيام هو حب يطوف الأرض ، تيه يعنى حب تفقد فيه نفسك .، ولـٌَه هو حب يحمل الأسى فى طياته ، صبابة تعنى حب ينضح من المسام ، هوى هو حب يشترك بالاسم مع الهواء ومع السقوط ، والغرام هو حب على استعداد لدفع الثمن . ما أكثر ما تعلمت فى السنة الماضية! ليس فى مقدوري أن أصف كل ما تعلمته.

آنا ( 1911) : حاولت، حاولت بصدق أن اخبرها . لكنها لا تستطيع - أو لا تريد - أن تفهم أو تخلى عن الأمل . إنها تنتظره فى كل لحظة

كلمة اخيرة : الترجمة ... أنا اتحاشى ما استطعت قراءة شئ مترجم. فى أحيان كثيرة أصاب بإحباط لتخيلى أمكانية الوصول لنص مترجم أجود .. هنا الترجمة لم احس بها عائقا على الإطلاق لدرجة تصورى أن الرواية أصلا مكتوبة بالعربية . المترجمة هنا للصدفة أو حسن الحظ هى والدة الكاتبة . د. فاطمة موسى أستاذة الأدب الإنجليزى بجامعة القاهرة

Sunday, April 10, 2011

Je reviens te chercher * 2






*Never mind the over-acting in some moments .

Thursday, April 07, 2011

Revelations!

This is a verse from a song, a verse that I read a long time ago and never forgot, It's the kind of song that can be interpreted in many ways, and back then I interpreted it in a way that seemed reasonable. Now I don't even try to imagin a meaning, I just want to put it here.


Bind all of us together, Ablaze with Hope and Free,


No storm or heavy weather Will rock the boat you'll see.


The time has come to close your eyes And still the wind and rain,


For the one who will be King, Is the Watcher in the Ring,


It is You. oh... It Is You...


Wednesday, April 06, 2011

Early this morning

Can I share this one once again?, Lovely to listen to it in a quite morning :) The Prophet by late Gary Moore.

Tuesday, April 05, 2011

Ummm, propably that's it !


A midlife crisis of a 36 years old middle class female/child. Hahaha, funny and interesting, almost 3 years ago I had finally considered myself a grown up. Too late it was but better than never, they say. Now too soon I feel almost all the symptoms of a midlife crisis... Will I become an addict to something?, will I change my physical appearance?, will I fancey expensive things?, I hope not anyway :) ...The one thing I sure hope is not to go down the hill for a long time, to find a way out soon.

Did that have to be declared in here?. Nope, but I wanted to write something, and I usually say here what almost no one would understand me saying it elsewhere.

Sunday, April 03, 2011

Salute..

A not so nice time, a not so nice memory, a not so nice feeling!.

Propably it's always been like that, looking backwards into any given time slot would seem as if, It was the best of times, it was the worst of times.
*To quote Dickens*




Letters From Iwo Jima Soundtrack. Kyle Eastwood, Michael Stevens

Tuesday, March 08, 2011

Monday, February 14, 2011

من وجهة نظر جديدة


عندما يصير الزمن إلى خلود

سوف نراك من جديد
لأنك صائر إلى هناك
حيث الكل في واحد

من نشيد الموتى ... مرة أخرى

Saturday, February 12, 2011

My word.




Farewell Mr. President.

I thank you for whatever you did right, and I forgive you for whatever you did wrong.

Wednesday, January 19, 2011

ضحكتونى الله يجازيكم :)

من أول السنة و أنا مش فى حالة نفسية سعيدة لأسباب كثيرة عامة و خاصة
أنما النهاردة ضحكت من أعماقى لما قرأت الريبورتاج الأتى بيان جزء منه . بجد كانت نيتى سليمة و أنا داخلة أقرأ المقال .. قلت أفهم ... يمكن ... إنما ... دخلت لقيت فوزية البرجوازية جوة !!ـ
فاكرين لما إسعاد يونس(المثقفة جدا) قالت لنبيلة السيد (الجاهلة جدا) يا برجوازية وأهل الحارة اللى على قد الحال من كبيرهم لصغيرهم إحتاروا فى تفسير الكلمة ... أنا بقى كنت فى مكان نبيلة السيد المرة دى
طيب أنا هاقولكم اللى لخبطنى واللى فاهم يفهمنى (أمانة)ـ

ويذكر الكتاب كيف أن فاروق حسنى قد سجل فى هذا المعرض انتصارا لدسامة " العجينة اللونية " فأتت كثيفة سخية ، وحتى فى المواضع التى نستشعر فيها شفافية اللون على اللون لا نعدم الاحساس بـ " طراوة " الطبقات فوق الطبقات .. أما عن الشحنة العاطفية فى أعمال حسنى هذه المرة فقد تخلى عن خطته الحركية الإنفجارية المعتادة إلا فى القليل من الأعمال وتبنيه خطة سكونية تأملية طبعت أعمال المعرض فى عمومها بطابع من التشبع الوجدانى إذ تستشعر وأنت توالى التطواف بين اعماله أن ثمة من يناجيك شاكيا عدم اكتمال مشاعره ساردا إلى ناظريك حكايات لم تكتمل من حب لم يبلغ ذروته .. المعانى لا نهاية لها فى هذا الصور ومهما كثرت الصور فإنها عاجزة عن الإحاطة بجميع المعانى !!ـ


المقال كاملا هنا
http://shabab.ahram.org.eg/Inner.aspx?ContentID=3827&typeid=31&year=2010&month=04&day=04&issueid=6


للعلم فقط : أنا عارفة ان فيه ناس كثير مش بتطيق فاروق حسني لكن بالنسبة لى أنا لا بأحبه ولا بأكرهه وعمرى ما أفتكر أنى شفته بيتكلم إلا مرة أو اتنين أول ما دخل الوزارة . وبالتالى ده مش تريقة عليه ده تريقة على الشرح العلمى الفنى الوافى اللى واضح جدا جدا لمواطنة بسيطة زيى كان نفسها حد يفهمها (بجد) ليه ده بيعتبر فن راقى فى حين ان شخبطتى وانا فى ابتدائي واعدادى وثانوى محدش اعتبرها كده !؟ ـ

حَ ري أاااااااه >>>> حريقة ............ إبتذال ما يمكن إبتذاله

يمكن يهيئ لى بس هو غالبا كمجتمع (أو كمنطقة بقى مش عارفة ) إحنا غاويين نبتذل اى حاجة فى الأصل هي شئ جيد له قيمة ومعنى و نحولها لشئ مبتسر و/أو مهان (و متمرمط كمان)
من معانى لأفعال لأفكار وقيم

أول مثال يخطرعلى بالى : أغانينا ( الشهيرة المنتشرة على امتداد البلد أو المنطقة ـ البوب إذا جاز التعبير مش الشعبية ولا الفلكلورية) !!! أعتقد أننا اكثر ثقافة عندنا أغانى عن الحب (بين رجل وامرأة)... تقريبا ده الموضوع المهيمن على 99% من الأغانى العربية من ساعة ما بدأوا للنهاردة عن الحب (والشوق و الهجر و العذاب) !!! مش أى نوع تاني من انواع الحب و مش أى فكرة تانية خارج نطاق الأربع كلمات المذكورين .يمكن فى بدايات الغناء العربي اللى أنا أعرفه على الأقل كانت نطاق الكلمات و الأفكار و التعبيرات أوسع وأرقى من كده بكثير لكن حاليا وصلنا للأربع كلمات دول على احسن الفروض لأن الغالب حاليا كلمات و أسلوب أداء يدخل فى نطاق السب والإهانة (الردح) و النتيجة ..... أى 2 قاعدين أو ماشيين على البحر بيسلوا نفسهم بحاجة هم معتقدين انها حب ..ما هو ده نفس الأغانى اللى بتقوله .
مثال ثانى : بيسئلوا الطلاق زاد ليه ...علشان ابتذلنا معنى الزواج وحصرناه فى شئ واحد أو اتنين لا غير مش من ضمنهم لا السكن ولا المودة ولا الرحمة
مثال ثالث : وده كان هايبقى السبب الرئيسى للتدوينة لو كنت كتبتها من كام شهر ...كام واحد النهاردة ممكن يسمي بنته نفيسة أو حليمة أو بهية أو زكية ؟؟ اسماء معانيها جميلة أنما لما كلها تبقى اسماء خادمات فى البيوت فى الأفلام صعب انك تقنع اى حد بجمال الأسم -ما احنا بهدلناه.. والأسماء اللى طالعة موضة تبدو أنيقة لو محدش عارف معناها الصحيح اللى ممكن يكون ردئ على الأقل.. مثلا ايه جمال ان اسم بنتي "القردة الصغيرة" !!!! ( وده معنى اسم مي بالفارسي)
اللى بعده ؟؟....
كمية الأغانى الوطنية (أو القومية) اللى بقت تنزل كل ما مصيبة تحصل زى ماتكون كانت جاهزة فى الديب فريزر و بألحان وكلمات وأحاسيس مسطحة . تخلى المرحوم شكوكو فخور جدا بمنولوجاته .. مع ملاحظة أنه عيب قوى فى حقنا كمجتمع ان بعض اللى بيغنوا الأغانى الوطنية دى يفكروا مجرد فكرة انهم يغنوها !
اللى بعده .؟؟..
هوجة الأغانى الدينية اللى متصورة فيديو كليب !! ممكن مغنى يكون شكله أصلا مايعرفش القبلة منين وعمال بيتقطع ( بنفس تعبيرات الوجه وحركات الجسم اللى بيعملها لما يغنى عن عذابه لما حبيبته هجرته بعد ما عذبته!!!!) فى كام كلمة برضه مسطحين لازم يكون فيهم يا رب أو يا الله .. المفروض أنا أحس بإيه ساعتها ؟؟
اللى بعده
العلم/القراءة ..... والولد / البنت (لكن خصوصا البنت ) اللى لابس(ة) نضارة ...معقد(ة) وساذج (ة) بسخافة أو أحمق(متخلفة) و غاوي(ة) علم وعقد كدة مالهاش لازمة
اللى بعده ....
التدين ...صلي الفرض بفرضه و/أو التحي ..... واعبس فى وجه جارك و ياسلام لو فى وجه مواطن له مصلحة عندك
الحجاب ....غطي شعرك ...ومش مهم تلبسي إيه !!!
الشفافية .... من كثر ما استعملناها ها نبطل نقول ان من صفات الماء انه شفاف !!!ـ
شخص "جميل" ....كل الناس جميلة- بس من اى وجهة نظر !!!!ـ
الفيلم / الكتاب ده "حالة" ... حالة مستعصية مثلا ولا إيه
التضامن.... الوحدة.... الديمقراطية ..... الحرية ......الإبداع ... الشعبي .....الثقافة ..... الشعبية ...القومية ....الوطنية ..... الوطن .... الدين ....الفن ....القسم (بالله /بالطلاق)......الفكر ......قوى الظلام ... حتى الأخوة وفعل الخير.
وأخرهم النفس البشرية و الإعتراض
بوعزيزى حرق نفسه فى تونس اعتراضا على ظلم و اهانة معتقدش بصورة سابقة التدبير (مع اعتراضى الشخصى لأسباب دينية على فكرة الإنتحار ) إنما أتصورها نتيجة كبت ولد إنفجار وادى لإنفجار غضب شعب تونس فى النهاية...
إنما فى مجتمعنا المصري كان اللى بينتحروا حرقا فيه مش بيخرجوا برة نطاق فلاحة فى مجاهل الريف معترضة على زواج غصبا - أو زى ما سمعتها من زميل عاصر حوادث زيها فى منطقة سكنه لسنين وسنين "من مستوى اجتماعى و ثقافى منخفض بس"! والباقى كان بينتحروا أما شنقا أو سم فيران أو القفز فى النيل ( راجع حوادث 20 سنة فاتوا) . فجأة فى يومين أربعة يحاولوا الأنتحار "حرقا" -وخامس يهدد- 3 منهم أمام مجلس الشعب والرابع (نجح و انتقل للرفيق الأعلى ) فى الأسكندرية !! و الإعلام اصبح بيتلقفها وبقت تعليقات الأغلبية بتمجد ده كمان
مش ده ابتذال ؟؟؟ إبتذال لفكرة الإعتراض وحتى إبتذال لفكرة الإنتحار كمان !!!!!
يمكن اكون غلطانة ...بس دى وجهة نظرى المتواضعة ... اننا فعلا بنستمرئ الإبتذال ونمسخ الشئ الجيد لشئ مالوش طعم ولا لون بيستدعى بس السخرية و تأليف النكت
ملاحظة : دى كان كلام مكتوب امبارح ومدونتهوش ...النهاردة الظهر واحد جديد تظاهر أنه هاينتحر !!!ـ

Monday, January 17, 2011

Saturday, January 08, 2011

هوسة ...هوسة ...هوسة


لككككككككككك وعككككككككك
افففففففففففففففففففف


Saturday, January 01, 2011

حراااااام.......والله حرام



كان نفسى اول حاجة اكتبها فى 2011 تكون حاجة كويسة او جميلة وكنت بأفكر صور مين الجميلة اللي هأبدأ بها السنة دى زى السنة اللى فاتت :(

لكن ....لازم اكتب عن اللى حصل بعد نصف ساعة من بداية 2011 .. لما نمت قبل نص الليل كمواطنة آمنة على أمل بداية سعيدة لسنة جديدة بكرة كنا بنأمل انها تكون احسن من اللى فاتت -برغم ان مفيش مبرر قوي لكده- لكن اصحى على صوت انفجار بعد نصف الليل فى شارع حيوي ومزدحم فيه كنيسة و جامع متقابلين و اضطر أصحي مع الناس أراقب بخوف و هلع و قلق الإسعاف و هى بتجري بالمصابين و القتلى و بعدين شغب من مجموعة قليلة من الشباب المسيحيين الغاضبين بيكسروا و يحرقوا عربيات - وانا مقدرة غضبهم - و بعدها الأمن بيفرقهم بقنابل دخان ، واضطر اتصل بأصدقائي المسيحيين واقاربي المسلمين سكان المنطقة علشان اطمئن انهم بخير و محدش حصل له حاجة وفعلا ربنا ستر انهم بخير ، واضطر اراقب بقلق عربيتى شقى عمرى و انا خايفة انها تتكسر او تتحرق ومش ها أوجه لوم لحد لأن أنا لو مكان المسيحيين الغاضبين اللي حاسين انهم بيتهاجموا بوحشية و غدر فى لحظات المفروض تكون أمن و سكينة وبداية أيام أعياد و بعد أداء صلوات لله يمكن اعمل كده ، وأسهر طول الليل لحد الفجر أتابع القنوات الإخبارية و اعداد الضحايا بتزيد كل 5 دقائق ما بين قتلى و جرحى والصور بتبين عربيات معجونة كأنها صلصال مش حديد و الشارع اللى مشيت فيه مليون مرة على رجلى و بالعربية رايح جاى مولع نار و غرقان دم و شبابيك الكنيسة و الجامع كل زجاجها مكسور من قوة الانفجار وأشلاء بنى أدمين من بعيد الكاميرا مش قادرة تقرب منها و فردة كوتشي على الأرض من غير صاحبها و قوات أمن و ناس بتهتف مع أو ضد اى حد و كل حد ، وكل الناس فى الشوارع مسلمين و مسيحيين كبار و صغار حزينة و مكتئبة و مهمومة ، ولما نبدأ السنة و أحنا كلنا فى الشارع -و بدون اتفاق كبار و صغار رجالة وستات- لابسين أسود أو بنى أو كحلي، و أسمع عن الأم و بناتها اللى ماتوا أو الشابة اللى فقدت ساق أو الشاب اللى طالع من الكنيسة و مات أو الضابط اللى بيشوف شغله ومات أو حتى صاحب فرشة المصاحف والأشرطة الدينية اللى جثته فقدت معالمها من شدة الإنفجار، و لما صديقتى المسلمة تقولى : مش المسيحيين بس اللى مش حاسيين بالأمان ده أنا كمان . ولما قريبتى الأم تقول : يعني الواحد ممكن ينزل يجيب حاجة مايرجعش !!...و يكون ده نفس أحساسى وأنا راجعة البيت النهاردة - خايفة .. من حاجات كثير مش حاجة واحدة خايفة امر جنب قنبلة تانية وجثتى تضيع معالمها و خايفة يطلع مسيحى غاضب يضربنى بحاجة وخايفة عربيتى تتكسر و خايفة انزل الشغل بكرة و خايفة ارجع من الشغل بكرة و خايفة أروح أشترى حاجة من أول الشارع و و و و و

أنا بأقول للى عمل كده منك لله وحراااااااام حرام حرام .لو كان انتحاري يبقى بأقوله ربنا ينتقم منك على ترويع الناس الآمنة دى كلها و لو كانوا أجبن من أنهم يفجروا نفسهم و فجروا عربية زى ما قيل فى الأول يبقى قولوا بأى منطق عملتم كده . و فى كل الحالات ربنا ينتقم منكم وإن شاء الله تنالوا جزاء يليق بكم

أنا مش هاقول الأخوة المسيحيين لأن الأخ ده شخص غيرى لكن يقرب لى جدا . المسيحيين هم أنا بدين مختلف مش أخوة ..هم أنا ..
صديقى و جارى المسيحى هو أنا بس بدل ما يدخل من باب الجامع بيدخل من باب الكنيسة .. و لأنا المسيحى نفسي أقولك اللى حصل فى نصف الليل ده مش ضدك انت بس ده ضدى أنا كمان ولازم نقف كلنا ضد اللى عمل كده .

أنا حزينة و مكتئبة أكتر منى خايفة
حسبي الله ونعم الوكيل