ـ "... إن فى الإنسان منطقة عجيبة سحيقة لا تصل إليها الفضيلة ولا الرذيلة ، ولا تشع فيها شمس العقل والإرادة ، ولا ينطق لسان المنطق ، ولا تطاع القوانين والأوضاع ، ولا تتداول فيها لغة أو تستخدم كلمة ... إنما هى مملكة نائية عن عالم الألفاظ والمعاني ... كل مافيها شفاف هفاف يأتي بالأعاجيب فى طرفة عين ... يكفي أن ترن فى أرجائها نبرة ، أو تبرق لمحة ، أو ينشر شذا عطر ، حتى يتصاعد من أعماقها فى لحظة من الإحساسات والصور والذكريات ، ما يهز كياننا ويفتح نفوسنا على أشياء لا قبل لنا بوصفها ، ولا بتجسيدها ، ولو لجأ إلى أدق العبارات و أبرع اللغات ... " ـ

توفيق الحكيم

Within man lies a deep wondrous spot, to which neither virtue nor vice can reach. Upon which the sun of reason and will never rises. In which the mouth of logic never speaks, the laws and rules are never obeyed, and not a language is used nor a word is ever spoken.
It is a distant Kingdom, beyond words and meanings. With everything is a sheer murmur offering wonders in a blink. From the depths of which, suffice a single tone or a flash of mind or a scent of a perfum, to allow rise of emotions, pictures and memories, a rising that will shake our being and open ourselves to things we can neither describe nor materialize even if we used the most refined of phrases or the most skillful of languages.

Tawfiq Al-Hakim.
(My humble transalation of the arabic text)

Wednesday, January 19, 2011

ضحكتونى الله يجازيكم :)

من أول السنة و أنا مش فى حالة نفسية سعيدة لأسباب كثيرة عامة و خاصة
أنما النهاردة ضحكت من أعماقى لما قرأت الريبورتاج الأتى بيان جزء منه . بجد كانت نيتى سليمة و أنا داخلة أقرأ المقال .. قلت أفهم ... يمكن ... إنما ... دخلت لقيت فوزية البرجوازية جوة !!ـ
فاكرين لما إسعاد يونس(المثقفة جدا) قالت لنبيلة السيد (الجاهلة جدا) يا برجوازية وأهل الحارة اللى على قد الحال من كبيرهم لصغيرهم إحتاروا فى تفسير الكلمة ... أنا بقى كنت فى مكان نبيلة السيد المرة دى
طيب أنا هاقولكم اللى لخبطنى واللى فاهم يفهمنى (أمانة)ـ

ويذكر الكتاب كيف أن فاروق حسنى قد سجل فى هذا المعرض انتصارا لدسامة " العجينة اللونية " فأتت كثيفة سخية ، وحتى فى المواضع التى نستشعر فيها شفافية اللون على اللون لا نعدم الاحساس بـ " طراوة " الطبقات فوق الطبقات .. أما عن الشحنة العاطفية فى أعمال حسنى هذه المرة فقد تخلى عن خطته الحركية الإنفجارية المعتادة إلا فى القليل من الأعمال وتبنيه خطة سكونية تأملية طبعت أعمال المعرض فى عمومها بطابع من التشبع الوجدانى إذ تستشعر وأنت توالى التطواف بين اعماله أن ثمة من يناجيك شاكيا عدم اكتمال مشاعره ساردا إلى ناظريك حكايات لم تكتمل من حب لم يبلغ ذروته .. المعانى لا نهاية لها فى هذا الصور ومهما كثرت الصور فإنها عاجزة عن الإحاطة بجميع المعانى !!ـ


المقال كاملا هنا
http://shabab.ahram.org.eg/Inner.aspx?ContentID=3827&typeid=31&year=2010&month=04&day=04&issueid=6


للعلم فقط : أنا عارفة ان فيه ناس كثير مش بتطيق فاروق حسني لكن بالنسبة لى أنا لا بأحبه ولا بأكرهه وعمرى ما أفتكر أنى شفته بيتكلم إلا مرة أو اتنين أول ما دخل الوزارة . وبالتالى ده مش تريقة عليه ده تريقة على الشرح العلمى الفنى الوافى اللى واضح جدا جدا لمواطنة بسيطة زيى كان نفسها حد يفهمها (بجد) ليه ده بيعتبر فن راقى فى حين ان شخبطتى وانا فى ابتدائي واعدادى وثانوى محدش اعتبرها كده !؟ ـ

حَ ري أاااااااه >>>> حريقة ............ إبتذال ما يمكن إبتذاله

يمكن يهيئ لى بس هو غالبا كمجتمع (أو كمنطقة بقى مش عارفة ) إحنا غاويين نبتذل اى حاجة فى الأصل هي شئ جيد له قيمة ومعنى و نحولها لشئ مبتسر و/أو مهان (و متمرمط كمان)
من معانى لأفعال لأفكار وقيم

أول مثال يخطرعلى بالى : أغانينا ( الشهيرة المنتشرة على امتداد البلد أو المنطقة ـ البوب إذا جاز التعبير مش الشعبية ولا الفلكلورية) !!! أعتقد أننا اكثر ثقافة عندنا أغانى عن الحب (بين رجل وامرأة)... تقريبا ده الموضوع المهيمن على 99% من الأغانى العربية من ساعة ما بدأوا للنهاردة عن الحب (والشوق و الهجر و العذاب) !!! مش أى نوع تاني من انواع الحب و مش أى فكرة تانية خارج نطاق الأربع كلمات المذكورين .يمكن فى بدايات الغناء العربي اللى أنا أعرفه على الأقل كانت نطاق الكلمات و الأفكار و التعبيرات أوسع وأرقى من كده بكثير لكن حاليا وصلنا للأربع كلمات دول على احسن الفروض لأن الغالب حاليا كلمات و أسلوب أداء يدخل فى نطاق السب والإهانة (الردح) و النتيجة ..... أى 2 قاعدين أو ماشيين على البحر بيسلوا نفسهم بحاجة هم معتقدين انها حب ..ما هو ده نفس الأغانى اللى بتقوله .
مثال ثانى : بيسئلوا الطلاق زاد ليه ...علشان ابتذلنا معنى الزواج وحصرناه فى شئ واحد أو اتنين لا غير مش من ضمنهم لا السكن ولا المودة ولا الرحمة
مثال ثالث : وده كان هايبقى السبب الرئيسى للتدوينة لو كنت كتبتها من كام شهر ...كام واحد النهاردة ممكن يسمي بنته نفيسة أو حليمة أو بهية أو زكية ؟؟ اسماء معانيها جميلة أنما لما كلها تبقى اسماء خادمات فى البيوت فى الأفلام صعب انك تقنع اى حد بجمال الأسم -ما احنا بهدلناه.. والأسماء اللى طالعة موضة تبدو أنيقة لو محدش عارف معناها الصحيح اللى ممكن يكون ردئ على الأقل.. مثلا ايه جمال ان اسم بنتي "القردة الصغيرة" !!!! ( وده معنى اسم مي بالفارسي)
اللى بعده ؟؟....
كمية الأغانى الوطنية (أو القومية) اللى بقت تنزل كل ما مصيبة تحصل زى ماتكون كانت جاهزة فى الديب فريزر و بألحان وكلمات وأحاسيس مسطحة . تخلى المرحوم شكوكو فخور جدا بمنولوجاته .. مع ملاحظة أنه عيب قوى فى حقنا كمجتمع ان بعض اللى بيغنوا الأغانى الوطنية دى يفكروا مجرد فكرة انهم يغنوها !
اللى بعده .؟؟..
هوجة الأغانى الدينية اللى متصورة فيديو كليب !! ممكن مغنى يكون شكله أصلا مايعرفش القبلة منين وعمال بيتقطع ( بنفس تعبيرات الوجه وحركات الجسم اللى بيعملها لما يغنى عن عذابه لما حبيبته هجرته بعد ما عذبته!!!!) فى كام كلمة برضه مسطحين لازم يكون فيهم يا رب أو يا الله .. المفروض أنا أحس بإيه ساعتها ؟؟
اللى بعده
العلم/القراءة ..... والولد / البنت (لكن خصوصا البنت ) اللى لابس(ة) نضارة ...معقد(ة) وساذج (ة) بسخافة أو أحمق(متخلفة) و غاوي(ة) علم وعقد كدة مالهاش لازمة
اللى بعده ....
التدين ...صلي الفرض بفرضه و/أو التحي ..... واعبس فى وجه جارك و ياسلام لو فى وجه مواطن له مصلحة عندك
الحجاب ....غطي شعرك ...ومش مهم تلبسي إيه !!!
الشفافية .... من كثر ما استعملناها ها نبطل نقول ان من صفات الماء انه شفاف !!!ـ
شخص "جميل" ....كل الناس جميلة- بس من اى وجهة نظر !!!!ـ
الفيلم / الكتاب ده "حالة" ... حالة مستعصية مثلا ولا إيه
التضامن.... الوحدة.... الديمقراطية ..... الحرية ......الإبداع ... الشعبي .....الثقافة ..... الشعبية ...القومية ....الوطنية ..... الوطن .... الدين ....الفن ....القسم (بالله /بالطلاق)......الفكر ......قوى الظلام ... حتى الأخوة وفعل الخير.
وأخرهم النفس البشرية و الإعتراض
بوعزيزى حرق نفسه فى تونس اعتراضا على ظلم و اهانة معتقدش بصورة سابقة التدبير (مع اعتراضى الشخصى لأسباب دينية على فكرة الإنتحار ) إنما أتصورها نتيجة كبت ولد إنفجار وادى لإنفجار غضب شعب تونس فى النهاية...
إنما فى مجتمعنا المصري كان اللى بينتحروا حرقا فيه مش بيخرجوا برة نطاق فلاحة فى مجاهل الريف معترضة على زواج غصبا - أو زى ما سمعتها من زميل عاصر حوادث زيها فى منطقة سكنه لسنين وسنين "من مستوى اجتماعى و ثقافى منخفض بس"! والباقى كان بينتحروا أما شنقا أو سم فيران أو القفز فى النيل ( راجع حوادث 20 سنة فاتوا) . فجأة فى يومين أربعة يحاولوا الأنتحار "حرقا" -وخامس يهدد- 3 منهم أمام مجلس الشعب والرابع (نجح و انتقل للرفيق الأعلى ) فى الأسكندرية !! و الإعلام اصبح بيتلقفها وبقت تعليقات الأغلبية بتمجد ده كمان
مش ده ابتذال ؟؟؟ إبتذال لفكرة الإعتراض وحتى إبتذال لفكرة الإنتحار كمان !!!!!
يمكن اكون غلطانة ...بس دى وجهة نظرى المتواضعة ... اننا فعلا بنستمرئ الإبتذال ونمسخ الشئ الجيد لشئ مالوش طعم ولا لون بيستدعى بس السخرية و تأليف النكت
ملاحظة : دى كان كلام مكتوب امبارح ومدونتهوش ...النهاردة الظهر واحد جديد تظاهر أنه هاينتحر !!!ـ

Monday, January 17, 2011

Saturday, January 08, 2011

هوسة ...هوسة ...هوسة


لككككككككككك وعككككككككك
افففففففففففففففففففف


Saturday, January 01, 2011

حراااااام.......والله حرام



كان نفسى اول حاجة اكتبها فى 2011 تكون حاجة كويسة او جميلة وكنت بأفكر صور مين الجميلة اللي هأبدأ بها السنة دى زى السنة اللى فاتت :(

لكن ....لازم اكتب عن اللى حصل بعد نصف ساعة من بداية 2011 .. لما نمت قبل نص الليل كمواطنة آمنة على أمل بداية سعيدة لسنة جديدة بكرة كنا بنأمل انها تكون احسن من اللى فاتت -برغم ان مفيش مبرر قوي لكده- لكن اصحى على صوت انفجار بعد نصف الليل فى شارع حيوي ومزدحم فيه كنيسة و جامع متقابلين و اضطر أصحي مع الناس أراقب بخوف و هلع و قلق الإسعاف و هى بتجري بالمصابين و القتلى و بعدين شغب من مجموعة قليلة من الشباب المسيحيين الغاضبين بيكسروا و يحرقوا عربيات - وانا مقدرة غضبهم - و بعدها الأمن بيفرقهم بقنابل دخان ، واضطر اتصل بأصدقائي المسيحيين واقاربي المسلمين سكان المنطقة علشان اطمئن انهم بخير و محدش حصل له حاجة وفعلا ربنا ستر انهم بخير ، واضطر اراقب بقلق عربيتى شقى عمرى و انا خايفة انها تتكسر او تتحرق ومش ها أوجه لوم لحد لأن أنا لو مكان المسيحيين الغاضبين اللي حاسين انهم بيتهاجموا بوحشية و غدر فى لحظات المفروض تكون أمن و سكينة وبداية أيام أعياد و بعد أداء صلوات لله يمكن اعمل كده ، وأسهر طول الليل لحد الفجر أتابع القنوات الإخبارية و اعداد الضحايا بتزيد كل 5 دقائق ما بين قتلى و جرحى والصور بتبين عربيات معجونة كأنها صلصال مش حديد و الشارع اللى مشيت فيه مليون مرة على رجلى و بالعربية رايح جاى مولع نار و غرقان دم و شبابيك الكنيسة و الجامع كل زجاجها مكسور من قوة الانفجار وأشلاء بنى أدمين من بعيد الكاميرا مش قادرة تقرب منها و فردة كوتشي على الأرض من غير صاحبها و قوات أمن و ناس بتهتف مع أو ضد اى حد و كل حد ، وكل الناس فى الشوارع مسلمين و مسيحيين كبار و صغار حزينة و مكتئبة و مهمومة ، ولما نبدأ السنة و أحنا كلنا فى الشارع -و بدون اتفاق كبار و صغار رجالة وستات- لابسين أسود أو بنى أو كحلي، و أسمع عن الأم و بناتها اللى ماتوا أو الشابة اللى فقدت ساق أو الشاب اللى طالع من الكنيسة و مات أو الضابط اللى بيشوف شغله ومات أو حتى صاحب فرشة المصاحف والأشرطة الدينية اللى جثته فقدت معالمها من شدة الإنفجار، و لما صديقتى المسلمة تقولى : مش المسيحيين بس اللى مش حاسيين بالأمان ده أنا كمان . ولما قريبتى الأم تقول : يعني الواحد ممكن ينزل يجيب حاجة مايرجعش !!...و يكون ده نفس أحساسى وأنا راجعة البيت النهاردة - خايفة .. من حاجات كثير مش حاجة واحدة خايفة امر جنب قنبلة تانية وجثتى تضيع معالمها و خايفة يطلع مسيحى غاضب يضربنى بحاجة وخايفة عربيتى تتكسر و خايفة انزل الشغل بكرة و خايفة ارجع من الشغل بكرة و خايفة أروح أشترى حاجة من أول الشارع و و و و و

أنا بأقول للى عمل كده منك لله وحراااااااام حرام حرام .لو كان انتحاري يبقى بأقوله ربنا ينتقم منك على ترويع الناس الآمنة دى كلها و لو كانوا أجبن من أنهم يفجروا نفسهم و فجروا عربية زى ما قيل فى الأول يبقى قولوا بأى منطق عملتم كده . و فى كل الحالات ربنا ينتقم منكم وإن شاء الله تنالوا جزاء يليق بكم

أنا مش هاقول الأخوة المسيحيين لأن الأخ ده شخص غيرى لكن يقرب لى جدا . المسيحيين هم أنا بدين مختلف مش أخوة ..هم أنا ..
صديقى و جارى المسيحى هو أنا بس بدل ما يدخل من باب الجامع بيدخل من باب الكنيسة .. و لأنا المسيحى نفسي أقولك اللى حصل فى نصف الليل ده مش ضدك انت بس ده ضدى أنا كمان ولازم نقف كلنا ضد اللى عمل كده .

أنا حزينة و مكتئبة أكتر منى خايفة
حسبي الله ونعم الوكيل