ـ "... إن فى الإنسان منطقة عجيبة سحيقة لا تصل إليها الفضيلة ولا الرذيلة ، ولا تشع فيها شمس العقل والإرادة ، ولا ينطق لسان المنطق ، ولا تطاع القوانين والأوضاع ، ولا تتداول فيها لغة أو تستخدم كلمة ... إنما هى مملكة نائية عن عالم الألفاظ والمعاني ... كل مافيها شفاف هفاف يأتي بالأعاجيب فى طرفة عين ... يكفي أن ترن فى أرجائها نبرة ، أو تبرق لمحة ، أو ينشر شذا عطر ، حتى يتصاعد من أعماقها فى لحظة من الإحساسات والصور والذكريات ، ما يهز كياننا ويفتح نفوسنا على أشياء لا قبل لنا بوصفها ، ولا بتجسيدها ، ولو لجأ إلى أدق العبارات و أبرع اللغات ... " ـ

توفيق الحكيم

Within man lies a deep wondrous spot, to which neither virtue nor vice can reach. Upon which the sun of reason and will never rise. In which the mouth of logic never speaks, the laws and rules are never obeyed, and not a language is used nor a word is ever spoken.
It is a distant Kingdom, beyond words and meanings. With everything is a sheer murmur offering wonders in a blink. From the depths of which, suffice a single tone or a flash of mind or a scent of a perfum, to allow rise of emotions, pictures and memories, a rising that will shake our being and open ourselves to things we can neither describe nor materialize even if we used the most refined of phrases or the most skillful of languages.

Tawfiq Al-Hakim.
(My humble transalation of the arabic text)

Tuesday, September 27, 2011

not good


Feeling tied up tied up tied up

Wanting to BREAK free






Thursday, September 08, 2011

عبابدة ...و عبيد


العبابدة فى صحراء مصر الشرقية
أناس فى يوم من الايام عندما كان التليفزيون و الراديو و السينما تصخب فى القاهرة كانت أغنى هداياهم قربة ماء
بيوتهم عبارة عن خيام تحمل على بعير
أحيائهم هى الأودية الجبلية وسط الصحراء
كسب رزقهم يتم بالسعى وراء إبلهم وأغنامهم الراعية طوال الوقت
هم أناس تقايض الغنم بالفحم
النقود لهم وسيلة وليست غاية
أناس تقتصد فى الغذاء لندرة الماء و تحيا فى صحة للتسعين و المائة
تهتدى بالعلم الموروث و بمواقع النجوم
وتقرأ الإشارات فى الأرض و الهواء و السماء
أناس تتيمم للصلاة فى وقتها و تعرف مواعيدها بالنظر للسماء وليس بالساعة
أناس تعامل المرأة مثل الرجل لا تحقرها أو تدنيها
مهر زوجاتهم قد يكون شاي و سكر و دقيق و ثلاث نعجات
فيهم تتعامل المرأة أو الفتاة المخطوبة مع خطيبها أمام الاهل أو على إنفراد بدون قيود
مكان قضاء شهر العسل للعروسان منهم هو واد غاية ما فيه جدار حجري ظليل وعين ماء
والزوج قد يكون له زوجتان أو ثلاث تتعاونن على الحياة بلا أى ضغائن
أناس ترتق ملابس الكبير و تعيد إستخدامها للصغير
ويدفن فقيدهم تحت الشجرة أو الحجر المميز فى الوادي أو الجبل حيث وافته المنية وقد يعلم للذكري بقطعة قماش
هم أناس تقدس الشجرة الصامدة فى الصحراء ولا ترضى لها إهانة او إهدار
أناس تؤرخ حياتها بالأحداث الجلل ويمر وقتها رتيبا ..تستوعبه و يستوعبها
الرحمة و التراحم من أسس تعاملهم .. فكما يدينوا يدانوا
رأس مالهم فى الحياة الأمانة و المروءة و الشرف

هم أحرار

وكتاب فى وسط صحراء متمدنة يصلها ماء حلو و كهرباء مستمرة أثناء أيام صيام لله ...قال لي أني من العبيد

شكرا لكتاب في بلاد العبابدة أصغر كتاب هزنى من الأعماق
لكنى للأسف لأ أملك الشجاعة للتحرر و الخلاص