ـ "... إن فى الإنسان منطقة عجيبة سحيقة لا تصل إليها الفضيلة ولا الرذيلة ، ولا تشع فيها شمس العقل والإرادة ، ولا ينطق لسان المنطق ، ولا تطاع القوانين والأوضاع ، ولا تتداول فيها لغة أو تستخدم كلمة ... إنما هى مملكة نائية عن عالم الألفاظ والمعاني ... كل مافيها شفاف هفاف يأتي بالأعاجيب فى طرفة عين ... يكفي أن ترن فى أرجائها نبرة ، أو تبرق لمحة ، أو ينشر شذا عطر ، حتى يتصاعد من أعماقها فى لحظة من الإحساسات والصور والذكريات ، ما يهز كياننا ويفتح نفوسنا على أشياء لا قبل لنا بوصفها ، ولا بتجسيدها ، ولو لجأ إلى أدق العبارات و أبرع اللغات ... " ـ

توفيق الحكيم

Within man lies a deep wondrous spot, to which neither virtue nor vice can reach. Upon which the sun of reason and will never rises. In which the mouth of logic never speaks, the laws and rules are never obeyed, and not a language is used nor a word is ever spoken.
It is a distant Kingdom, beyond words and meanings. With everything is a sheer murmur offering wonders in a blink. From the depths of which, suffice a single tone or a flash of mind or a scent of a perfum, to allow rise of emotions, pictures and memories, a rising that will shake our being and open ourselves to things we can neither describe nor materialize even if we used the most refined of phrases or the most skillful of languages.

Tawfiq Al-Hakim.
(My humble transalation of the arabic text)

Saturday, December 11, 2010

الجبــاران


خفيفان شفافان رقيقان مرتبطان غالبا براحة النفس متى ذكرا

الماء و الهواء

لكن

ماء تجمد ...بسهولة يقطع الحديد كالسكين فى الزبد
ماء تبخر ... يتحول لسحب تغدر بطيور الحديد ثم تنهمر كسيول تأكل التراب وتبتلع الأسفلت و تدحرج الصخر كما كرات اللعب
ماء باق فى مكانه يشاحنه هواء ثائر ... ترى جبالا فى البحر مالها من قاهر وأعتي السفن تصبح كريشة فى عاصفة
الهواء ... بعض ثورته ويمكنه تدمير أى شئ فى طريقه

أحبهما جدا لكني أخافهما أكثر من أى مخلوق أخر

سبحان خالقهما

على هامش أول يوم شتاء فعلى فى الأسكندرية فى 2010
هيييييه ... شتا ورعد و برق

No comments: