ـ "... إن فى الإنسان منطقة عجيبة سحيقة لا تصل إليها الفضيلة ولا الرذيلة ، ولا تشع فيها شمس العقل والإرادة ، ولا ينطق لسان المنطق ، ولا تطاع القوانين والأوضاع ، ولا تتداول فيها لغة أو تستخدم كلمة ... إنما هى مملكة نائية عن عالم الألفاظ والمعاني ... كل مافيها شفاف هفاف يأتي بالأعاجيب فى طرفة عين ... يكفي أن ترن فى أرجائها نبرة ، أو تبرق لمحة ، أو ينشر شذا عطر ، حتى يتصاعد من أعماقها فى لحظة من الإحساسات والصور والذكريات ، ما يهز كياننا ويفتح نفوسنا على أشياء لا قبل لنا بوصفها ، ولا بتجسيدها ، ولو لجأ إلى أدق العبارات و أبرع اللغات ... " ـ

توفيق الحكيم

Within man lies a deep wondrous spot, to which neither virtue nor vice can reach. Upon which the sun of reason and will never rises. In which the mouth of logic never speaks, the laws and rules are never obeyed, and not a language is used nor a word is ever spoken.
It is a distant Kingdom, beyond words and meanings. With everything is a sheer murmur offering wonders in a blink. From the depths of which, suffice a single tone or a flash of mind or a scent of a perfum, to allow rise of emotions, pictures and memories, a rising that will shake our being and open ourselves to things we can neither describe nor materialize even if we used the most refined of phrases or the most skillful of languages.

Tawfiq Al-Hakim.
(My humble transalation of the arabic text)

Sunday, August 22, 2010

يا احتلال ... يا نكسة


انا ماسكة لسانى من زمان ومش عاوزة اقولها بس احنا تقريبا فعلا مش هانتلم و نتعدل إلا لما نتنكس أو يحتلونا ... التاريخ القريب بيقول كده ... ولو انى اشك ان رد الفعل يبقى فى وقتها ده يمكن نحتاج 100 سنة ولا حاجة عشان ناخد بالنا من القلم اللى خدناه
المشكلة انهم فهمونا ... مش بيتعاملوا بالأسلوب ده دلوقتى
اففففففففففف

* بسبب مليون حاجة من اول سرقة زهرة الخشخاش للميه المهدرة للكهربا المقطوعة للقمح اللى روسيا وقفت تصديره لفانوس رمضان الصينى أبو 55 جنيه متوسط سعر

* انا مش بتكلم عن حكومة انا بتكلم عن شعب نايم على ودنه
عن واحد متعلم بيشغل المروحة علشان تحول برودة التكييف اللى فى الصالة على أوضة نومه !!!!ـ
عن واحد صحى الصبح قرر ان الدنيا حر و الحل انه يمسك خرطوم المية الحلوة و يغرق الشارع بحالة و تقريبا بيكنس الرمل قدام العمارة بالمية - ده بواب و عدادات المية لسه ما اشتغلتش اصلا لأن العمارة لسه مش متشطبة
عن ست بيت شايفة ان احسن طريقة لتنضيف الشبابيك هو خرطوم المية - فى منطقة اصلا صحراوية بس واصل لها مية حلوة وبصورة مش منتظمة كمان
عن واحدة جوزها مربى مواشى بتلم له "بقايا- حسب روايتها" العيش البلدى علشان العجول تتغذى ..طبعا مش متخيلة كمية البقايا اللى تأكل عجول !!!!ـ
عن اهالى المعمورة البلد وطوسون و اشباههم اللى بوروا ارض خصبة جدا علشان تتباع و يبنوها بيوت مسلح
عن صنايعية بطلت تعمل فانوس صفيح بذمة او بدون حتى و نايمة للساعة 12 الظهر فى بيوتها و اكتفوا بالصينى اللى متوسط سعره السنة دى 55 جنيه لأن المعروض قليل ...لأن المصيبة الأكبر أن اغلب اللى كان مشحون للبلد مش مطابق للمواصفات و اترفض دخوله
عن لوحة ليها قيمة مش عادية معروضة فى متحف بدون كاميرات مراقبة انما اضعف الايمان يبقى فيه حارس قاعد قدامها مادام عارفين مفيش اى نوع من انواع الانذار...ولا كمان ماكانوش عارفين




No comments: