ـ "... إن فى الإنسان منطقة عجيبة سحيقة لا تصل إليها الفضيلة ولا الرذيلة ، ولا تشع فيها شمس العقل والإرادة ، ولا ينطق لسان المنطق ، ولا تطاع القوانين والأوضاع ، ولا تتداول فيها لغة أو تستخدم كلمة ... إنما هى مملكة نائية عن عالم الألفاظ والمعاني ... كل مافيها شفاف هفاف يأتي بالأعاجيب فى طرفة عين ... يكفي أن ترن فى أرجائها نبرة ، أو تبرق لمحة ، أو ينشر شذا عطر ، حتى يتصاعد من أعماقها فى لحظة من الإحساسات والصور والذكريات ، ما يهز كياننا ويفتح نفوسنا على أشياء لا قبل لنا بوصفها ، ولا بتجسيدها ، ولو لجأ إلى أدق العبارات و أبرع اللغات ... " ـ

توفيق الحكيم

Within man lies a deep wondrous spot, to which neither virtue nor vice can reach. Upon which the sun of reason and will never rises. In which the mouth of logic never speaks, the laws and rules are never obeyed, and not a language is used nor a word is ever spoken.
It is a distant Kingdom, beyond words and meanings. With everything is a sheer murmur offering wonders in a blink. From the depths of which, suffice a single tone or a flash of mind or a scent of a perfum, to allow rise of emotions, pictures and memories, a rising that will shake our being and open ourselves to things we can neither describe nor materialize even if we used the most refined of phrases or the most skillful of languages.

Tawfiq Al-Hakim.
(My humble transalation of the arabic text)

Monday, July 26, 2010

على هامش يوليو

امبارح : لأول مرة تقريبا احس بسطوة رأس المال ..لما احسيت انها اللى كسبت المعركة بين الاخلاص و القدرة المالية... مجموعة الاصدقاء العباقرة اللى عقليتهم حققت كثير مقدروش يصمدوا قدام ضعف الامكانيات و سلموا امرهم للكيان اللى فرقهم - حتى لو غير متعمد - لكنه الوضع و الظروف .. واتفرقوا وروحهم تغيرت... للأسف

النهاردة : بما انى غاوية جبس -يعنى حاجات قديمة عموما- كنت بأتفرج على قناة التليفزيون العربي اللى بتبث مختارات من انتاج التليفزيون المصري خلال الخمسين سنة اللى فاتوا . اتعرض جزء من حفلة كانت فيها الفرقة الماسية بقيادة أحمد فؤاد حسن بتعزف مقطوعة موسيقية خالصة ... تأمل الجزء ده بيقول جانب من الفرق بين مصر النهاردة و مصر من 35-40 سنة ... بين الناس و الناس
أولا - برغم الفارق التكنولوجي المؤكد بين أجهزة الصوت و قتها و ودلوقتى- و المؤكد انه لصالح اجهزة اليوم - لكن .. الصوت الصادر من الفرقة مما يقارب 40 سنة تقريبا بدون اى تشويش أوهرج - بصراحة اى فرقة بتعزف فى اى حفلة النهاردة بتبقى فيه هوسة و دوشة مع اللحن معرفش سببهم ايه لكن كمان مش متخيلة العازفين - و المطربين لو العزف لأغنية - يقبلوها ازاى !!!
ثانيا - نظرة واحدة لأيدى العازفين بتقول فارق رهيب فى التنسيق و التزامن بين زمان و دلوقتى . 3 طبلات بتنضرب فى نفس اللحظة ، 4 كمنجات فى نفس الثانية ...كأنهم اوركسترا سيمفوني....تدريب للإجادة... معتقدش انه محتاج اكتر من كده
ثالثا - كل عازف مميز كان له مخصص له جزئية فى اللحن يظهر فيها مهارته ومع ذلك مع المجموع كان عزفه بنفس الاجادة - عمر خورشيد و مجدى الحسينى و عازف ايقاع عارفاه شكلا. والنتيجة معزوفة بدون اى نشاز - على الاقل اللى يظهر لغير المتخصص زيى
رابعا - هامشية بس مايمنعش من ذكرها ...من بين كل الجمهور طفلة واحدة بس فى حدود 6-7 سنين قامت ترقص ... الباقى كان بيسمع الموسيقي

النهاردة برضه : خبر عن مشروع قانون امريكى خاص بمصر -مشروع قانون أمريكى يطالب بدعم الديمقراطية والحريات فى مصر.. وتقديم ضمانات لنزاهة الانتخابات البرلمانية والرئاسية.. ومراقبين دوليين لمنع التزوير - خلاص مصر جاء عليها الدور ولا إيه !!!!؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ المزعج تعليقات الناس على الموضوع .... كارثة - المستجير من الرمضاء بالنار ...الناس مش بقت بتبص بس
تحت رجليها ... دول بقوا مش بيشوفوا اصلا

No comments: