ـ "... إن فى الإنسان منطقة عجيبة سحيقة لا تصل إليها الفضيلة ولا الرذيلة ، ولا تشع فيها شمس العقل والإرادة ، ولا ينطق لسان المنطق ، ولا تطاع القوانين والأوضاع ، ولا تتداول فيها لغة أو تستخدم كلمة ... إنما هى مملكة نائية عن عالم الألفاظ والمعاني ... كل مافيها شفاف هفاف يأتي بالأعاجيب فى طرفة عين ... يكفي أن ترن فى أرجائها نبرة ، أو تبرق لمحة ، أو ينشر شذا عطر ، حتى يتصاعد من أعماقها فى لحظة من الإحساسات والصور والذكريات ، ما يهز كياننا ويفتح نفوسنا على أشياء لا قبل لنا بوصفها ، ولا بتجسيدها ، ولو لجأ إلى أدق العبارات و أبرع اللغات ... " ـ

توفيق الحكيم

Within man lies a deep wondrous spot, to which neither virtue nor vice can reach. Upon which the sun of reason and will never rises. In which the mouth of logic never speaks, the laws and rules are never obeyed, and not a language is used nor a word is ever spoken.
It is a distant Kingdom, beyond words and meanings. With everything is a sheer murmur offering wonders in a blink. From the depths of which, suffice a single tone or a flash of mind or a scent of a perfum, to allow rise of emotions, pictures and memories, a rising that will shake our being and open ourselves to things we can neither describe nor materialize even if we used the most refined of phrases or the most skillful of languages.

Tawfiq Al-Hakim.
(My humble transalation of the arabic text)

Friday, June 26, 2009

قـــرار


صديقتى أخذت قرارها
مش القرار اللى أنا شخصيا رغبت فيه لكنه القرار المنطقى
نفس قراري لو فى نفس موقفها
منطقى ليه !! بدون منطق .. منطقى لأنه متماشى مع قواعد المجتمع
مع قيم تربينا عليها
مع إنها أحيانا بتكون مش منطقية
صحيح أو مش صحيح ده مؤشر نسبى
بالنسبة لعرف و قناعات مجتمعية متوارثة قرارها صحيح
بالنسبة لحريتها وراحتها الشخصية و عدم أذي أى من الأطراف المعنية قرارها خاطئ
...
المحصلة النهائية : حاليا هى فى حالة .. هدوء ما قبل العاصفة
أو سكون ما بعد الصدمة
متصورة أن العاصفة مرت و الهدوء هو التالى
لكن ... بعض القرارات بتأخذ منا أجزاء و ترميها فى مكان بعيد
للأبد
ونفضل طول عمرنا ندور عليها
ويمكن نندم على قرار أخذناه ....فأخذنا
...
...
...
أتمنى ظنى يخيب
أرجو
لكنى عارفة
...
...
أنا أشفق عليها مما ينتظر


No comments: