ـ "... إن فى الإنسان منطقة عجيبة سحيقة لا تصل إليها الفضيلة ولا الرذيلة ، ولا تشع فيها شمس العقل والإرادة ، ولا ينطق لسان المنطق ، ولا تطاع القوانين والأوضاع ، ولا تتداول فيها لغة أو تستخدم كلمة ... إنما هى مملكة نائية عن عالم الألفاظ والمعاني ... كل مافيها شفاف هفاف يأتي بالأعاجيب فى طرفة عين ... يكفي أن ترن فى أرجائها نبرة ، أو تبرق لمحة ، أو ينشر شذا عطر ، حتى يتصاعد من أعماقها فى لحظة من الإحساسات والصور والذكريات ، ما يهز كياننا ويفتح نفوسنا على أشياء لا قبل لنا بوصفها ، ولا بتجسيدها ، ولو لجأ إلى أدق العبارات و أبرع اللغات ... " ـ

توفيق الحكيم

Within man lies a deep wondrous spot, to which neither virtue nor vice can reach. Upon which the sun of reason and will never rises. In which the mouth of logic never speaks, the laws and rules are never obeyed, and not a language is used nor a word is ever spoken.
It is a distant Kingdom, beyond words and meanings. With everything is a sheer murmur offering wonders in a blink. From the depths of which, suffice a single tone or a flash of mind or a scent of a perfum, to allow rise of emotions, pictures and memories, a rising that will shake our being and open ourselves to things we can neither describe nor materialize even if we used the most refined of phrases or the most skillful of languages.

Tawfiq Al-Hakim.
(My humble transalation of the arabic text)

Saturday, October 27, 2007

مش لاقية كلام يشفى غليلى


حالا انتهت حلقة من برنامج وائل الإبراشي- مش فاكرة اسم البرنامج - على قناة دريم . الحلقة هى الجزء الثانى من موضوع المصريين اللى بيعملوا و يعيشوا فى اسرائيل . للأسف -أو يمكن للأحسن لضغط دمى - أنا ما تابعتش البرنامج من بدايته . لكن الإحصائيات اللى اعلنت من خلال الحلقة أن حوالى 22 ألف مصري ...... أيوه
22000 م ص ر ي بيشتغلوا فى إسرائيل . مقيمين هناك ... عايشين و متأقلمين من سنين و سنيييييين هناك ؟؟؟؟؟؟؟أنا فاكرة إن أول مرة سمعت عن كارثة المصريين اللى بيشتغلوا فى اسرائيل كان فى منتصف التسعينات . منشورة على إستحياء فى الأهرام إبدو . لكن كل تصورى وقتها انهم مش هايزيدوا عن 200-300 شخص هايعرفوا غلطتهم ويرجعوا !!!!!!! لكن الكارثة و المصيبة الأكبر- اللى أنا شخصيا مش شايفة بعدها مصيبة - وعرفتها من البرنامج أن فيه منهم مجموعة ماخدتش بالى عددهم حصلوا على الجنسية الإسرائيلية. ما بين كل الجنسيات و البلاد اللى فى الدنيا دى هاجروا و حصلوا على الجنسية الإسرائيلية .

اللى يهمنى ان على التليفون كان بيرد على مناقشة المذيع و الضيوف واحد من الـ .................. اللى أخدوا الجنسية الإسرائيلية ! المصيبة اسمه محمد المصري و قال لسه محتفظ بالإسم ..... بجاحة أصلية !!! سيادته غير إنه تنازل عن جنسية اهله وناسه - وحسب ما فهمت - فهو متجوز أساسا واحدة إسرائيلية وكان جايبها مصر وعايشة معاه هى وأولادهم!!! و بعدييييين خير اللهم إجعله خير كان بيتعب فى أستخراج التصاريح لها فنقل نفسه قسم الشركة بتاعته اللى فى إسرائيل - أصلها شركة من الشركات المشتركة فى المناطق الحرة - و يا حرااااااااااااااااااااااام سنة 1997 ما كانش عنده وقت يجدد جواز سفره المصرى لأن التجديد كان بيستدعى سفره مصر و ماكانش وقته يسمح . فكان البديل المنطقي الوحيد له و اللى يوفر له وقت و يخليه يقدر يشوف شغله لأن إحنا عارفين إن إقتصاد إسرائيل مش مستحمل عطلة و نقص قوى عاملة - أصلها مصرى - وماينفعش يقل شيكل واحد عن اللى الكائن ده هايدخله لهم .

اللى جنني بجد إعتراضه التام إنه متهم بالخيانة مثلا أو إن الناس معترضة ومستنكرة ومستغربة اللى عمله مع إن تقريبا - حسب فهمى برضه لأنى ماتابعتش من الأول - أهله كمان قاطعوه . بالعكس ده كان بيحاول يبرر ويقول أن موقفه طبيعى جدا و عااااااااااادى خاااااااالص مافيهوش أى حاجة غريبة . الأكثر إنه كان بيقول إنه سفير جيد لمصر و المصريين هناك!!!!! . والكلام ده كان بيقوله بمنتهى الهدوووووووووووء الإنساني اللى إن أثبت شئ فهو يثبت المثل المصرى إن من عاشر القوم أربعين يوم بقى منهم !!!!

بجد كان نفسى أكون عارفة وحافظة كل قواميس الشتائم و القباحة اللى فى الدنيا بالإضافة لطريقتين ثلاثة من طرق التعذيب و الذل اللي أجهزة المخابرات بتستخدمها فى اللحظة دى ويكون قدامى الكائن ده عشان أتصرف معاه باللى يليق به !! مع إنى مدركة إنه لو كان بيحس أو بيميز أساسا ما كانش عمل كده لأن الدناءة والتدني برضه لهم حدود . بس ده واللى زيه كسروا كل الحدود . حسبنا الله ونعم الوكيل .

3 comments:

Meshmesha said...

أنا كمان مصدومة فى الأعداد دى، دول قنابل موقوتة!!!!!!!!!!لكن أعتقد العدد مع الأسف حيزيد السنين الجايه،خصوصا مع الظروف الإقتصادية و الإحباط اللى عند الناس !!!!!!!

ربنا يستر :(

Yasser_best said...

للموضوع المؤسف وجوه كثيرة، ولكن هل يمكننا إلقاء اللوم كله على الذين سافروا إلى إسرائيل واستقروا هناك، أم أن جزءاً من اللوم يقع على دولةٍ فقدت معناها وأفقرت أهلها فطلبوا الرزق..ولو في إسرائيل!

قبل سنوات، أثار الصديق يسري فودة الموضوع في حلقة من برنامجه "سري للغاية" على قناة الجزيرة، تحت عنوان "زواج سفر إسرائيلي"
لاحظي التلاعب بكلمة "جواز"
لتصبح "جواز"

أظن أنك على علم بفتوى تحريم الزواج من إسرائيليات التي أصدرها الشيخ فرحات السعيد المنجي، وأثارت في الفترة الأخيرة جدلاً واسع النطاق

Mmm! said...

مشمشة ... د/ ياسر ... فحوى تعليقيكم واحدة أن السبب هو الظروف و البلد و الأحوال !!! لكن هل ده مبرر كاف وعذر مقبول من هؤلاء الأشخاص ؟؟؟ .. فى الأفلام العربية القديمة البنت كانت تنحرف لنفس السبب .. لكن هل ده يخليها ضحية ؟؟ لا أعتقد ... بصراحة أنا شايفة إن ده إستسهال ويمكن إنتهازية كمان .. لأن اللى بيعمل كده يمكن متوقع إنه يبقى مرحب به فى بلد سياستها تعتمد على النعومة و الإستقطاب ...بصراحة أنا مش لاقيالهم اى عذر لان الدنيا ما ضاقتش على البلد دى من بين كل بلاد الدنيا و الزوجات ما إنعدموش من الدنيا عشان يتجوزوا إسرائيليات !!!! انا أؤمن بوجود خط أحمر فى كل الأمور ودول تعدوا كل الخطوط الحمراء فيما يختص بالبحث عن عمل و هجرة بصراحة . ونفسى يعاقبوا بأقسى العقاب بصراحة لكن يمكن عقابهم نفيهم الذاتي لنفسهم وهم عرب و غير يهود كمان في بلد بتفرق بين اليهودى اللى من روسيا و اليهودى اللى من إنجلترا و اليهودى الأسمر و اليهودى الأبيض و اليهودى اللى أمه يهودية أصيلة واللى لأ !!!!


د/ ياسر .. لم أعلم بالفتوى إلا من تعليقك ... الشيخ القرضاوى كمان له نفس الفتوى ردا على سؤال... يمكن ده برد ناري شوية... بس أعتقد إن ده مش هايفرق كتير معاهم ... عقلانيا و نفسيا الموضوع كان لازم يبقى مرفوض بالنسبة لهم ويمكن اللي سئل الفتوى دى كان بيحاول يلاقى لنفسه مخرج دينى ... فكر معى كرجل مصرى ... كم مرة سألت نفسك ياترى ممكن اتجوز يهودية إسرائيلية ولا لأ؟؟ - برغم إعتراضاتك على ظروف كثيرة - ماأعتقدش إن الخاطر مر أبدا ببالك


تحياتى