ـ "... إن فى الإنسان منطقة عجيبة سحيقة لا تصل إليها الفضيلة ولا الرذيلة ، ولا تشع فيها شمس العقل والإرادة ، ولا ينطق لسان المنطق ، ولا تطاع القوانين والأوضاع ، ولا تتداول فيها لغة أو تستخدم كلمة ... إنما هى مملكة نائية عن عالم الألفاظ والمعاني ... كل مافيها شفاف هفاف يأتي بالأعاجيب فى طرفة عين ... يكفي أن ترن فى أرجائها نبرة ، أو تبرق لمحة ، أو ينشر شذا عطر ، حتى يتصاعد من أعماقها فى لحظة من الإحساسات والصور والذكريات ، ما يهز كياننا ويفتح نفوسنا على أشياء لا قبل لنا بوصفها ، ولا بتجسيدها ، ولو لجأ إلى أدق العبارات و أبرع اللغات ... " ـ

توفيق الحكيم

Within man lies a deep wondrous spot, to which neither virtue nor vice can reach. Upon which the sun of reason and will never rises. In which the mouth of logic never speaks, the laws and rules are never obeyed, and not a language is used nor a word is ever spoken.
It is a distant Kingdom, beyond words and meanings. With everything is a sheer murmur offering wonders in a blink. From the depths of which, suffice a single tone or a flash of mind or a scent of a perfum, to allow rise of emotions, pictures and memories, a rising that will shake our being and open ourselves to things we can neither describe nor materialize even if we used the most refined of phrases or the most skillful of languages.

Tawfiq Al-Hakim.
(My humble transalation of the arabic text)

Saturday, October 06, 2007

الحاوي




لو شفتوهم فى الشارع امشوا على طول ، الناس دى بتبقى حرامية وممكن يسرقوكم أو يخطفوكم .........

هى دى التعليمات الخاصة بالتعامل مع مجموعات الحواة اللى الأهالى بتلقنها لأطفالها الصغيرين. شخصيا الكلمات دى إنطبعت فى عقلي وبمساعدة الهيئة الخارجية للأشخاص دى - الحواة - إتكونت صورة ذهنية عن وحوش حرامية و يمكن قتلة . النهاردة وفى برنامج تليفزيوني إسمه حلاوة روح على قناة أو تى فى الصورة دى تحولت لشعور غامر بالشفقة و الحزن و العطف !! كان الشعور غامر لدرجة الرغبة العارمة فى البكاء !!! . 3 شباب سنهم بين 20 - 25 سنة ملامحهم مصرية أصيلة غالبا من أصول صعيدية... بيأكلوا النار و بينطوا من الحلقات المشتعلة نار أو اللى مثبت عليها سكاكين حادة ... بيناموا على سجادة من المسامير الحادة و بيقف على صدرهم واحد من زملائهم . وجوههم فيها علامات جروح أدوات حادة . للوهلة الأولى ممكن تتصور إنها نتيجة معارك أشقياء ومسجلين خطرين وتترسخ الصورة فى ذهنك أكثر .... لكن لو دققت فى عيونهم تلاقى حزن وإنكسار هااااااااااااائل - بالبلدي "غُـلـب"- ولما سمعت بيقولوا إيه إتأكد الشعور ده . أول واحد و الكبير بتاعهم قال .. أنا كنت شاطر فى الدراسة لكن إتصاحبت على ناس مش كويسة و هربت من أهلى وواحد منهم كان بيشتغل الشغلانة دى إتعلمتها منه .... الثانى قال إن الجروح اللى فى ووجوهنا و جسمنا دى من إصابات السكاكين و المسامير لما كنا صغار و بنتعلم و الثالث إتكلم عن مشاكلهم مع الناس و البوليس اللى كل شوية يقبض عليهم .... والثلاثة إتفقوا إنهم نفسهم ما يشتغلوش
الشغلانة دى و يلاقوا بديل و حذروا أى حد إنه يفكر يحترفها !! .

يمكن ما يكونوش ملائكة وضحايا اكثر من ناس كثيرة بنشوفهم كل يوم و أكيد الصورة الذهنية المقولبة المتكونة عند كل الناس عنهم لها أساس لكن ...صعبوا على

No comments: