ـ "... إن فى الإنسان منطقة عجيبة سحيقة لا تصل إليها الفضيلة ولا الرذيلة ، ولا تشع فيها شمس العقل والإرادة ، ولا ينطق لسان المنطق ، ولا تطاع القوانين والأوضاع ، ولا تتداول فيها لغة أو تستخدم كلمة ... إنما هى مملكة نائية عن عالم الألفاظ والمعاني ... كل مافيها شفاف هفاف يأتي بالأعاجيب فى طرفة عين ... يكفي أن ترن فى أرجائها نبرة ، أو تبرق لمحة ، أو ينشر شذا عطر ، حتى يتصاعد من أعماقها فى لحظة من الإحساسات والصور والذكريات ، ما يهز كياننا ويفتح نفوسنا على أشياء لا قبل لنا بوصفها ، ولا بتجسيدها ، ولو لجأ إلى أدق العبارات و أبرع اللغات ... " ـ

توفيق الحكيم

Within man lies a deep wondrous spot, to which neither virtue nor vice can reach. Upon which the sun of reason and will never rises. In which the mouth of logic never speaks, the laws and rules are never obeyed, and not a language is used nor a word is ever spoken.
It is a distant Kingdom, beyond words and meanings. With everything is a sheer murmur offering wonders in a blink. From the depths of which, suffice a single tone or a flash of mind or a scent of a perfum, to allow rise of emotions, pictures and memories, a rising that will shake our being and open ourselves to things we can neither describe nor materialize even if we used the most refined of phrases or the most skillful of languages.

Tawfiq Al-Hakim.
(My humble transalation of the arabic text)

Friday, November 16, 2007

أم كلثوم 6



عمري ما ركزت على الصورة لو شفت أم كلثوم بتغنى على التليفزيون . يكفينى إنى بأسمع الصوت .لكن بالصدفة كان بيذاع تسجيل لحفلة لها - أعتقد فى دولة عربية غير مصر وإحتمال كبير تكون تونس - وكانت الأغنية هى رائعتها الأطلال . الجزء اللى شفته كان الأربع أبيات الأخيرة من الأغنية . لأول مرة أكتشف إنها بالإضافة لتمكنها الشديد طبعا من التعبير بالصوت فهى كمان كانت عندها إحساس وقدرة رهيبة على التعبير بالوجه والجسم. بجد قدرة رهيبة . الأربع أبيات دول بيحملوا كمية مشاعر متناقضة ومتداخلة ... الأسى ، الرضاء ، الحكمة ، الرجاء ، الأمل ، الكبرياء ، الإستسلام ، القوة و الإيمان . تعبيرات عينيها و وجهها ويديها كانت معبرة جدا لدرجة إنى للحظة نسيت تماما أنى مش فى الحفلة وأن أم كلثوم ماتت أساسا من 32 سنة مش واقفة قدامى. وكنت على وشك أطلب منها تعيد .فى نفس اللحظة وأنا مدركة إن دى أخر الأغنية كنت زى اللى عاوز يوقف الزمن للحظة عشان يستمتع بالتعبيرات المدهشة دى . لدرجة الإحباط من برضه إدراكى أن ده مستحيل . يمكن التصوير كان قريب منها فى الحفلة دى بالذات زياده عن المعتاد لانها ماكنتش بتحب الكاميرا قريبة منها او يمكن لأنى بأحب الأطلال ركزت . بس فعلا أنا إندهشت .. هاقول إيه .. الله يرحمها

2 comments:

lastknight said...

القصيده كلها هى أروع ماغنت ام كلثوم .. يسمونها واسطة عقد أغانيها .. و أظن الأسى و الحكمه تبدأ من الوصله قبل الأخيره
و انتبهنا بعدما زال الرحيق
و أفقنا ليت أنا لا نفيق
يقظة طاحت بأخلام الكرى
و تولى الليل و اليل رفيق
و أذا النور نذير ساطع
و أذا الفجر مطل كالحريق

بعدها تبدأ الأبيات الأربعه الخيره
ياحبيبى كل شىء بقضاء ... ألى لا تقل شأنا فأن الحظ شاء
ملحوظه صغيره .. فى الأذاعه المصريه .. و بناء على أوامر الرقابه الدينيه تم حذف كلمة حظ من الصوت .. باعتبار أن المشيئه لله وحده و ليس للحظ .. أراه تخلفا أن يتدخل المشايخ فى الأبداع الفنى .. و يراه البعض التزاما

...
شفتى بقى ؟ حتى و انا باتكلم فى ام كلثوم بتقلب بسياسه .. حاجه تفلق

Mmm! said...

يَاحَبِيْبي كُلُّ شَيْءٍ بِقَضَاءْ.... مَا بِأَيْدينَا خُلِقْنَا تُعَسَاءْ
رُبَّمَا تَجْمَعُنَا أَقْدَارُنَا.... ذَاتَ يَوْمٍ بَعْدَمَا عَزَّ الِّلقَاءْ
فَإِذا أَنْكَرَ خِلٌّ خِلَّهُ .... وَتَلاَقَيْنَا لِقَاءَ الغُرَبَاءْ
وَمَضَى كُلٌّ إِلَى غَايَتِهِ.... لاَ تَقُلْ شِئْنَا! فَإِنَّ الحَظَّ شَاء


عن نفسى دائما مايخيل إلى وانا استمع لنسخة هذه الأغنية أنها تقول "فإن الحق شاء " مرة تم "الحظ" مرتين !!

ثم أن السياسة تحكمت فى أغان كثيرة ... تذكر تحفة عبد الوهاب "الفن" وما فعلوه بها ؟؟ ... و الكوميديا السوداء ... أقصد اللطخة السوداء التى كانوا يلطخون بها صورة الملك فى بعض نسخ الأفلام الأبيض و الأسود ؟؟؟

نموذج عقلى متكرر فى كل زمان ومكان ويزدهر فى البيئة الملوثة ثقافيا و فكريا